منير، فودافون و سقوط الأصنام البادية

مات الملك…. عاش الشعب

أمس، أطلقت شركة فودافون إعلان تلفزيوني جديد  بطولة محمد منير، (الكينج)، والمغني الأسطوري المصري. الإعلان يتميز بالحرفية العالية جداً، كما يستغل تراث و تاريخ  منير، فيمر برحلته مع الغناء، بداية من “الحلم” بأن يصبح مغنياً، حتى أصبح واحدا من أكبر الأسماء في الشرق الأوسط و العالم العربي، وتنتهي مع البيان الآتي:

كل المفروض مرفوض .. اثبت للعالم انك موجود

و هي عبارة قوية على غرار بقية إعلانات فوداون “الإلهامية” التي إصدرتها فودافون خلال العام الماضي، تحت شعار “القوة بين إيديك”. (هل تذكرون فضيحة إعلان JWT و فودافون و عادل إمام الخاص بالثورة؟).

فما الجديد في ذلك؟

الجديد أنه على رغم من قوة الإعلان من ناجية الصورة و الشعار، فالإعلان لا يزال ركيكاً و ضعيفا للغاية، وغير ذي صلة اليوم، لأنه بالنسبة لي، في مصر ما بعد الثورة، رسالة الإعلان قد عفا عليها الزمن! الآن، النجم الحقيقي و البطل هو الشعب! الأمة المصرية، وليس بعض المشاهير و المغنيين يقولون لنا ان لدينا القوة معنا! بالطبع نعلم يا منير أن القوة لنا! و لقد ذلك منذ عام يا سيد منير، و لكنك لم تعلم لأنك لم تكن هناك لتشهد قوتنا!

لذا، فإن إعلان الملهم كما يفترض، أعطاني شعور واحد فقط… وهذا هو شعور بالنفور والاشمئزاز!

بالنسبة لي هذا الاعلان هو ورقة التوت الأخيرة التي سقطت عن منير، و شخصيته الإستغلالية! و هو أمر محزن لي شخصياً، لأنني أحببت منير يوماً ما و ظننت أنه فنان صادق صاحب رسالة! و لكن تبين أنه أحد أصنام العصر البادي المشروخه، و قد سقط و تكسر على أرض الواقع.

لماذا سقط في نظري؟

لأنه خلال العام الماضي كله، كان منير يملئ السمع و الأبصار على كل قناة تليفيزيونية، و يغني و يشيد بمدى حلاوة و جمال إتصالات (شبكة المحمول الأخري)!

والآن يبيع تاريخه ليسوق لفودافون! إلا يتحدى هذا القوانين الأساسية للأخلاق و الضمير؟ إليس لديه ذرة من الخجل أو إحترام النفس؟

حتى شعار إعلان يفتقر إلى المصداقية، لأن هذا الشعاريأتي من شخص لم يشارك في الثورة أو يدعمها بأي شكل من الأشكال!

هذا الإعلان بالنسبة لي هو منير يصرخ بأعلى صوت:
أنا سأبيع نفسي لأعلى سعر!

خسر منير، و كسبت فودافون! فودافون علِمت على إتصالات ، بعد ما إتصالات إنتزعت منها عقد رعاية الأهلي (الذي إتضح إنه نسح على الإثنين)، أما منير فقد خسر و خسر الكثير، خسر كل مصداقيته والنزاهته ومعنىاه!

 و هي أشياء لا تقيم بمال، و لكن الفيديو التالي يظهر لنا أن منير لا يقيم لهذه الأشياء وزناً!

أنا في انتظار إعلان موبينيل القادم و الذي سيقوم منير بعمل رقصة عجين الفلاحة فيه

One thought on “منير، فودافون و سقوط الأصنام البادية

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s